غائبون بلا مصير

بحث قانوني عن الاختفاء القسري في سورية 

منذ القدم كان الاعتقال والتعذيب أحد الأساليب المتبعة لقمع المعارضين للسلطات الحاكمة والقضاء عليهم. تطورت هذه الأساليب منذ مطلع القرن الثامن عشر للتحول في بعض الأحيان إلى إخفاء قسري لهؤلاء المعارضين، وخاصة للمطالبين بالحرية أو تغيير نظام الحكم ويملكون أفكاراً يرى من يتربع على عرش السلطة أنها تهدد سلطته وديمومته الاستبدادية، وتؤدي إلى انهيار عرشه الذي بناه بالقتل والاستعباد وقد يكون ورثه عن ابيه او جده، ويقوم بارتكاب أفظع الجرائم للحفاظ على سلطته واستمرارية تحكمه في الشعب ومقدرات البلد الاقتصادية والاجتماعية.

بدأت ملامح الاختفاء القسري تظهر بشكل جلي وواضح أثناء الحرب النازية التي قادها هتلر، ثم انتشرت هذه الظاهرة في أميركا اللاتينية خلال حكم الدكتاتوريات العسكرية لتلك البلدان، لتصبح أسلوباً تعتمده الأنظمة القمعية لمواجهة المعارضين لسياستها وتصفيتهم خارج نطاق القانون وطمس معالم الجريمة وإخفاء الجثث بحيث يبقى مصير هؤلاء مجهولاً إلى ما لا نهاية.

البحث كاملاً باللغة العربية

غائبون بلا مصير

البحث كاملاً باللغة الانكليزية

Disappeared without destiny

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة